العمل بدوام جُزئي

كتب بواسطة : Dina Khalil
في :

“العمل الجُزئي” أو كما نُسميه الـ “part time” هو عكس مفهوم العمل بدوام كامل، حيث أن مفهوم العمل الجُزئي يقوم علي العمل لعدد ساعات أقل في الإسبوع. الموظفون أصحاب العمل بدوام جُزئي يعملون حوالي 30 أو 35 ساعة إسبوعياً.

مُميزات العمل بدوام جُزئي

  • يتميز نظام العمل بدوام جُزئي بأنه يُعتبر أكثر حُرية من الدوام الكامل، فأنت لست مُلتزم بمواعيد ثابتة للعمل يومياً.
  • عدد ساعات عمل أقل مما يُتيح لك الفُرصة للإستمتاع بوقت إضافي يُمكن إستغلاله كيفما تُريد.
  • تستطيع تنسيق ساعات عملك في الأوقات المُتاحة لديك، فبعض الشركات تمنحك حق إختيار الأيام التي تُريدها وأحياناً الأوقات أيضاً حيث أن بعض الشركات تُقسم العمل لفترتين صباحية ومسائية.
  • في نظام العمل بدوام جُزئي يُمكن لموظف آخر ممن يُشاركك العمل أن يؤدي مهام عملك إذا كُنت مريضاً أو تُريد إجازة، ففي بعض الشركات يُمكنك الحصول علي إجازة في مُقابل أن يؤدي زميل لك مهام عملك.
  • في العمل الجُزئي يتحدد الراتب علي حسب عدد أيام العمل، بمعني إن لم تعمل لن تأخذ راتب، لذا فأنت تتحكم في أجرك حيث يُمكنك أن تُزيد من أجرك خاصةً أيام الأعيادو الإجازات الرسمية التي يحتاجك فيها العمل، وفي بعض الأحيان يُمكنك العمل ايام أقل إذا كُنت لا تحتاج مال إضافي في الوقت الحالي.

عيوب العمل بدوام جُزئي:

  • مُشكلة العمل الجُزئي أن من يعمل به لا يحصل علي الحقوق التي يحصل عليها موظف العمل الكُلي مثل الراتب الثابت والتأمينات الإجتماعية والصحية والمعاش بالإضافة إلي الإجازات مدفوعة الأجر.
  • أن العامل لن يحصل علي أجر إذا لم يعمل، فإذا حصل علي إجازة لمُدة يوم مثلاً لن يحصل علي أجر في هذا اليوم.
  • تُعتبر فُرصة العامل في الدوام الجُزئي في الترقية ضعيفة حيث أنه ليس مُوظف ثابت.
  • لا يُمكن الإعتماد علي الدوام الجُزئي كمصدر ثابت للعمل حيث أن الشركة التي تعمل بهذا النظام تُنظم عمل الموظف وفقاً لإحتياجات الشركة، فهُناك أوقات لا تحتاج الشركة لعدد كبير من الموظفين وأوقات أخري تكون بحاجة لعدد إضافي من الموظفين.

نستطيع تلخيص ما سبق في أن العمل الجُزئي له عيوب ومُميزات ولكنه حل مُفيد ووسط يُقابل إحتياجات الكثيرين، حيث أن العمل الجُزئي يُمكنك من العمل في عدة وظائف مُختلفة مع التنسيق بينهم وبين أيام العمل الخاصة بُكل وظيفة. كما أنه يُعتبر حل مثالي للطلاب الذي يستطيعون التوفيق بين الدراسة والعمل بدوام جُزئي للإستفادة من وقت الفراغ لديهم.