لتحقيق الأهداف -career path

خطوة جديدة في مجال عملك لتحقيق الأهداف

كتب بواسطة : Dina Khalil
في :

تحتاج دائماً إلى التخطيط لمجال عملك، أن تُحدد أهدافك وتضع خطة لتحقيقها، وأن تعرف ما هي الخطوة القادمة لتحقيق الأهداف. ولكن ماذا لو لم تتمكن من التخطيط؟، ماذا يحدث فى حالة وجود الكثير من الأفكار فى حين عدم وجود خطط واضحة لتحقيقها، أو لا تعرف ما هي الخطوات التي يجب إتباعها لتحقيق هذه الأفكار؟. فقد ننتظر فُرصة أفضل لتطوير مهاراتك وتعلم المزيد. لذلك، عندما يتعلق الأمر بالتخطيط للمُستقبل عليك التفكير جيداً ومعرفة جميع مُميزات وعيوب تلك الخطوة التي ستتخذها وذلك من خلال الإجابة علي هذه الأسئلة:

1-ما هو هدفك؟

قبل التفكير في خطوة جديدة، يجب أن تحدد هدفك أولاً، أن تعرف النقطة التي تريد الوصول إليها، لأن ذلك هو الذي يُحدد ما الذي يجب عليك فعله وكيف ستطور من نفسك لتصل لهدفك.

2-هل تلك الخطوة ستُقربك لهدفك؟

إذا كُنت تُفكر في خطوة جديدة مُختلفة، عليك التفكير ملياً؛ هل هذه الخطوة ستكون إنتقال لمرحلة أخري وهل هي أحد أهدافك أم أنها وسيلة هامة لتحقيق هدفك؟

3-ماذا ستُضيف لك الخطوة القادمة؟

يجب التفكير في مدى أهمية الخطوة التي ستتخذها بالنسبة لبناء حياتك العملية، الخبرات التي ستكتسبها من تلك الخطوة، بالإضافة إلي المهارات التي ستتعلمها أيضاً.

4-هل أنت مستعد لهذه الخطوة؟

الانتقال إلي مرحلة جديدة في المسار العملي بالتأكيد يضيف لك الكثير، ولكن يجب أن تعرف إذا كنت مستعد لهذه المرحلة، وأن قدراتك ومهاراتك تؤهلك لهذه الخطوة أم لا.

5-هل هي خطوة طويلة المدي؟

إذا كنت علي وشك الانتقال إلي مرحلة جديدة في عملك، عليك التفكير إذا كانت هذه الخطوة مجرد مرحلة انتقالية لمرحلة أهم بعد ذلك، أم أنها محطة هامة في طريق الوصول إلي هدفك.

حيث يعتمد مجال العمل عموما علي دراسة متأنية لكل خطوة تتخذها، ويترتب ذلك بناءاً علي تحليل مهارتنا وقدراتنا ومدي نجاحنا في أداء المهام بشكل محترف، لذلك فإن ترتيب الأولويات وتحديد الأهداف من أهم خطوات النجاح والوصول.

الخُلاصة:

عند البحث عن فرصة جديدة والانتقال لمرحلة مختلفة في مجال العمل لتحقيق الأهداف، يجب عليك تحليل الأمر بشكل موضوعي ودراسة ايجابيات وسلبيات الانتقال لهذه الخطوة وذلك للوصول للهدف الذي تريده.