كيف تحصل علي فُرصة عمل مُميزة؟

كتب بواسطة : Dina Khalil
في :

أصبح سوق العمل أشبه بحلبة الصراع بين المُتنافسين علي فُرص العمل الجيدة التي أصبحت محدودة نوعاً ما نتيجة زيادة أعداد الخريجين وحرص الشركات علي إختيار المُرشح الأفضل للوظيفة. لذلك يُصبح الإختلاف وطرق التفكير المُبتكرة بالإضافة إلي تطوير المهارات هو الفُرصة الحقيقية للحصول علي وظيفة مُميزة لأن في ظل التنافس الشديد، تبحث أي مؤسسة عن أكثر المُرشحين إختلافاً وإبتكاراً في حل المشاكل و مواجهة أزمات العمل.

يحتاج الأمر أكثر من مُجرد مؤهل جامعي، حيث أن دراسة الجامعة ما هي إلا أساسيات تعتمد عليها لمواجهة سوق العمل، وإنما ينجح الأمر بالخبرة العملية وتطوير المهارات ودراسة مجال التخصص بشكل أعمق. فإذا كُنت من هؤلاء الذي يبحثون دائماً عن التطور والنجاح، هذه الخطوات ستُساعدك علي النجاح في هذه المرحلة:

  • الخبرة العملية

العمل علي أرض الواقع يُكسبك الكثير من الخبرات والمهارات، ويُضئ سيرتك الذاتية. سيكون الأمر أصعب في بادئ الأمر، حتي أنك قد تضطر للعمل التطوعي في مجالك من أجل الحصول علي الخبرة اللازمة، فالدراسة النظرية لا شئ بدون التطبيق العملي.

  • الدراسة

التعليم وإكتساب معرفة أكبر عن مجال عملك لا يتوقف عند إنتهاء مرحلة الجامعة، بل قد تكون تلك الفترة هي البداية الحقيقية لدارسة مجالك بدقة أكثر والحصول علي شهادة علمية أعلي مما يُتيح لك فرصة التوسع في مجالك والحصول علي فُرص عمل مُتميزة.

  • الإبتكار

يُعتبر التعليم والخبرة العملية من الأساسيات، ولكن مُتطلبات سوق العمل الآن أصبحت تعتبر الإبتكار والخروج من الأزمات بحلول مُختلفة وذكية أحد أهم الأساسيات لإختيار الموظف المُناسب، لذلك يجب تنمية مهارات الإبتكار والتفكير خارج الصندوق وخارج الإطار العام.

  • كُن مُتميز

سوق العمل بكافة مجالاته المُختلفة لا يحتاج لنُسخ مُتكررة من نفس المهارات والخبرات، لذلك كُن مُميز لتجعل الشركات تُقدم لك عروض مُميزة لتكون عضو لديها في فريق العمل.

الخُلاصة

عليك دراسة مُتطلبات سوق العمل بدقة، وبذل الكثير من الجُهد لتجعل فرص العمل هي التي تأتي إليك.