ما تفعله وما لا تفعله أثناء المقابلة الهاتفية

كتب بواسطة : Neama Ali
في :

يظل الفرد يبحث لوقت طويل لشَغَل الوظيفة المناسبة لمؤهلاته وقدراته من خلال عمل سيرة ذاتية مُميزة تجعله في مقدمة قوائم المُرشحين للمقابلة. ونحن نرى اليوم أنواع مختلفة من المُقابلات مثل المقابلة الشخصية والمقابلات الإفتراضية عبر شبكة الإنترنت والتطبيقات المُختلفة، وظهرت في الأونة الأخيرة المقابلة الهاتفية وأصبحت مقابلة أساسية للعديد من الشركات.

ما هي المقابلة الهاتفية؟

يُمكن تعريف المقابلة الهاتفية بأنها مكالمة هاتفية بين المُرشح وبين المسئول عن التوظيف ويُمكن من خلال هذه المكالمة وضع نظرة عامة عن إمكانيات المُرشَح ومدى التوافق بينها وبين المعلومات الموجودة في السيرة الذاتية.

مما سبق تتضح أهمية المقابلة الهاتفية لذلك يجب معرفة ما يُمكن فعله وما لا يُمكن فعله للحصول على مقابلة هاتفية ناجحة تُعزز ترشيحك لشَغل الوظيفة.

 

  • قم بالبحث عن الوصف الوظيفي

معرفة الوصف الوظيفي للوظيفة المُتقدم لها أمر ضروري ويُعطي إنطباع للمُتصل عن مدى إهتمامك ومعرفتك بالوظيفة والأعمال التي ستقوم بها. كما يُمكنك البحث عن أنشطة الشركة ومجالاتها والمُديرين للإستعداد لأي سؤال مُختلف.

 

  • لا تتحدث بصوت مُنخفض

التحدُث بصوت مُنخفض أثناء المقابلة الهاتفية قد يُشير إلى عدم الثقة في النفس وهذا أمر مكروه لدى أي شركة. لذلك يجب التحدُث بوضوح ولباقة.

 

  • قم بعمل وثيقة للتعريف

من المُهم وضع تعريف لنفسك ومؤهلاتك وتحديد المشاريع والإنجازات التي قمت بها سابقاً اثناء وبعد الدراسة.

 

  • لا تقم بإنهاء المُكالمة

لا تضع إحتمالات لإنهاء المكالمة وتتسرع في إنهائها قد يقوم المُتصل بعرض أسئلة إضافية لمزيد من المعلومات لإظهار إمكانياتك.

 

ختاماً

يُمكننا مما سبق تعريف المقابلة الهاتفية وأهم ما يُمكن فِعله وعدم فِعله أثناء هذه المقابلة لإقتناص الوظيفة.

Talents Hunters تُقدم دائماً أفضل النصائح والخِبرات التوظيفية لعملائهاومُتابعيها يُمكنك ايضاً المشاركة من خلال التعليقات والمُقترحات.